التأمل علاج فعال للصدمات النفسية



أكدت دراسة أمريكية حديثة نشرتها مجلة "لانسيت" للطب النفسي, أن التأمل يمكن أن يكون بمثابة الحل الأمثل لعلاج ضحايا الصدمات وأكثر فاعلية من العلاجات التقليدية المستخدمة حاليا.

وبحسب ما ذكر موقع "El Heraldo" الناطق بالإسبانية في تقرير ترجمته "عاجل" فإن الدراسة التي أجريت على جنود سابقين في الجيش الأمريكي, أثبتت أن التأمل ساعد على تجاوز بعض الصدمات المؤلمة مثل الموت أو العنف أو الاعتداء الجنسي.

وقالت الدراسة إن بين 30 و 45% من الضحايا يتخلون عن طرق العلاج التقليدية; حيث تعتمد هذه الطرق على إعادة تأهيل الضحايا تدريجيا وتذكيرهم بالأماكن والصور والأصوات المرتبطة بالحادث.

وأضافت الدراسة أن ضحايا تلك الصدمات يحاولون الابتعاد عن الذكريات والكوابيس المتكررة التي تلاحقهم ويرغبون في تجنب كل ما يذكرهم بالحادث.

وأجرى الباحثون خلال الدراسة اختبارات شملت 203 جنود أمريكيين من النساء والرجال الذين تعرضوا لمثل تلك الصدمات, وتم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات.

وقام الباحثون بعلاج المجموعات ثلاث بطرق مختلفة; حيث مارست المجموعة الأولى التأمل, والثانية خضعت لعلاج بالطريقة التقليدية والثالثة تلقت دورة نظرية في أعراض ما بعد الصدمات.

وأوضحت بينات الدراسة أن 60% من الجنود السابقين الذين مارسوا 20 دقيقة من التأمل اليومي أبدوا تحسنا ملحوظا في الأعراض, وفي هذه المجموعة كان عدد من الأشخاص المؤهلين بعد الدراسة أكثر من أولئك الذين خضعوا للعلاج بالتعرض.

وقال "سانفورد نيديتش" الباحث الرئيسي في الدراسة: "يمكن ممارسة هذه الطريقة بشكل منفرد وفي كل مكان وفي أي وقت دون الحاجة إلى معدات متخصصة أو دعم شخصي".

وأضاف نيديتش: "في مواجهة هذه المشكلة المتنامية التي تمثلها الصدمات النفسية في الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرها من الدول, يجب أن تكون العلاجات البديلة مثل التأمل ضمن الخيارات التي تقدمها السلطات الصحية".


Source link